بعثة الحلفاء: مؤتمر سانت جايمز | بعثة العدالة: المحكمة الجنائية الدولية

بعثة الحلفاء: مؤتمر سانت جايمز | بعثة العدالة: المحكمة الجنائية الدولية

بعثة الحلفاء: مؤتمر سانت جايمز

مايخفاش علينا أنه من المهم والأساسي أنّنا نكتشفو اللحظات التي ولدت تاريخنا ونبربشو بالباهي في محركاته وأطواره باش يكون عنا خيار وفسحة خيال تورينا عالمنا في سيناريوهات مغايرة كيفاش كان ينجم يكون.

وأحنا في التيميون معروفين بمواكبتنا للاحداث لي خلقت معالم العلاقات الدولية العالمية ومعروفين زادة بحبنا للبحث والإطلاع، خاصة كيف تكون واقعة تاريخية حددت ملامح واقعنا توة وتواصلت آثارها إلى يومنا هذا 

على خاطرنا “حلفاء” الفضول، نقدمولكم.ن، أعزاءنا وعزيزاتنا، “بعثة الحلفاء” لي بش تبحث في أحداث مؤتمر لندن 1941 لي حدد مسار الحلفاء في الحرب العالمية الثانية اللي تمثل في مواصلة الحرب على دول المحور. في المقال هذا بش نحكيلكم.ن على ظرفيات انعقاد المؤتمر، ثم حيثياته، وأخيرا نتايجه واللي وصلوله الحلفاء

قوات الحلفاء ما وصلو قعدو وقتها في 1941 على طاولة وحدة وقررو يحطو خريطة طريق كان ما خسرو برشة سواء أرواح وإلا أراضي. فرنسا وقتها خرجت من خسارة كبيرة بعد ما احتلتها ألمانيا النازية وخسرتها في أراضيها وفي أكثر من 92 ألف قتيل و250 ألف جريح. واعتبر هتلر وقتها الفوز هذا ثأر من الحرب العالمية الأولى لي كانت ضربة موجعة للألمان خلاتهم ديما مغلغلين على دول الحلفاء. وموش كان فرنسا تضرّت، حتى هولندا وبلجيكا ولوكسمبورغ لي وصلهم الزحف الألماني كيف كيف. ما ننساوش زاداة ما يعرف بـ”حكومات المنفى” لي كانت حكومات دول استولت عليها قوات المحور الإيطالية والنازية. ومن دول الحلفاء الكل، الأراضي الوحيدة لي ما وصللهاش الطش المحوري سواء من عند ألمانيا النازية وإلا إيطاليا، كانت بريطانيا. هذاكا علاش ولات لندن عاصمة ديبلوماسية للحلفاء، واحتضنت المؤتمر متاعنا في محاولة لإنقاذ مصالح الحلفاء

يعني في ظرفية خطيرة كيما هاذي، كان لازم شكون يتدخل باش الحلفاء يعرفو كوعهم من بوعهم و يتصرفوا في الهزيمة لي قربت من عينيهم. و هذاكا علاش لقاو رواحهم مضطرين باش يعقدو هذا المؤتمر.

المخرجات متاع المؤتمر هذا كانوا ثلاثة قرارات رئيسية: القرار الأول كان عبارة على مفاهمة بين الحلفاء باش يلتزموا بالولاء لبعضهم وتعهدو باش يعاونو بعضهم بكل جهدهم. والحق كان لازم يعملو هكة بعد الهزائم المتلاحقة لي صارتلهم و الخسائر البشرية والمادية. والقرار الثاني، تفاهمو أنهم مهما صار ماهمش باش يدخلو في هدنة ولا سلام خاصة منفصل حتى لين التهديد متاع المحور يقلّ. ولي هي حاجة مفهومة على خاطر الحلفاء وقتها ما كانوش ينجمو يتحملو أنّو أي طرف منهم يدور في الحياصة و يغلب مصلحته الشخصية. وأخيرا القرار الثالث، لي هو مبدأ السلام اللي التزمو بيه الحلفاء الكل على أساس التعاون بين الشعوب الحرة ومحاولة منهم لكسب الأمن الاجتماعي والاقتصادي

المؤتمر هذا يعني بلغتنا وقف الحلفاء على ساقيهم و رجع حطهم على الخريطة. تخيلو معايا أعزائي وعزيزاتي القراء والقارئات لو كان ماصارش؟ ولا لو كان ماتفاهموش فيه الجماعة؟ شنوة كان يولي عالمنا اليوم؟


Mission Allies: St. James’s Conference

It’s essential to explore the moments that shaped the human history and wonder what if things went differently.

TIMUN is not only known for its curiosity but also for keeping up with the events that shaped International Relations. And for we are the “allies” of curiosity, we present to you the committee of St. James Conference: Mission Allies.

This conference drew the map for the allies and led them to their undeniable victory. In fact, the Allies reunited in 1941 after their huge human and land loss. For instance, France has just lost a huge part of its land, more than 92 thousand deaths and 250 thousand victims to the Nazi forces. Adolf Hitler then considered this win a revenge for the atrocities his people endured in WWI. Yet, the UK was safe and sound and far from the Nazi forces. That is why it was a perfect location to hold this conference.

The allies agreed on three main decisions: first they committed to full loyalty to each other, promising to provide any party with the support it needs. Second, they agreed that they wont hold any individual truce until the Nazi threat decreases. Third, the Allies established a peace principle.

Just imagine if they didnt agree on all of the above, what would our world look like today?

Comments

No comments yet. Why don’t you start the discussion?

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *